هو الذي كتب قصة حياتك فتأدب عندما ترويها


يقول احد الشباب :
أعمل بـ أحد المستشفيات 
وَقاربت فترة دوامي على نهايتها 
أبلغني المشرف أن شخصيه اقتصاديه تتعامل بمئات الملايين في الأسهم قادم 
وَعليّ استقباله وَإكمال إجراءات دخوله ..
انتظرت عند بوابة المستشفى ، راقبت من هناك سيارتي القديمة جداً وَتذكرت خسائري الكبيرة وَأقساطي المتعددة !
وَعندها وصل الهامور ليكمل مأساتي ، 
حيث حضر بسيارة .. 
أعجز حتى في أحلام المساء أن أمتلك مثلها !!
يقودها سائق يرتدي ملابس 
أغلى من ثوب الدفة الذي أرتديہ ') !
دخلت في دوامة التفكير في الفارق
بين حالي وَحاله مستواي وَمستواه !
( شكلي وَشكله ) !! وَقلتها بكل حرقة وَمنظر سيارتي الرابضة كالبعير الأجرب يؤجج مشاعري ( هذي عيشة ) ! 
عموماً سبقته إلى مكتبي وَحضر خلفي وَكان يقوده السائق على كرسي متحرك 
رأيت أن رجله اليمنى مبتورة من الفخذ ! 
اهتزت مشاعري وَسألته : 
عندك مشكله في الرجل المبتورة !!
أجاب : لا !! 
قلت : فلماذا حضرت يا سيدي ! 
قال : عندي موعد تنويم ..
قلت : وَلماذا !! 
نظر إليّ وَكتم صوته من البكاء 
وَأخفى دمعة حارة بغترته وَقال :
( ذبحتني الغرغرينا ) 
وَموعدي هو من أجل ( بتر ) الرجل الثانية !

عندها أنا الذي أخفيت وجهي وَبكيت بكاءً حاراً ، 
ليس على وضعه فحسب بل لكفر النعمة الذي يصيب الإنسان عند أدنى نقص في حاله 
ننسى كل نعم المولى في لحظة 
وَنستشيط غضباً عند أقل خسارة ! 
تحسست قدمي وَصحتي 
فوجدتها تساوي كل أموال وَسيارات العالم 
يقول الشيخ المغامسي : ( الله) هو الذي كتب قصة حياتك فتأدب عندما ترويها .. وتأدب في حكمك على ما يحصل فيها ..
اشتكي حالك له
لكن لا تشتكيه على عباده تأكد أن كل الأحزان التي تمر بك إما؛ لأنه يحبك .. فيختبرك *أو أنه يحبك فيطهرك من ذنوبك*
يوما ما ستكتشف "أن حزنك حماك من النار" وصبرك ادخلك الجنة ..

أفضل ما قرأت اليوم
اشكروا الله على نعمه




- منقولة للفائدة -

3 comments

اضف تعليقcomments
zee
28 مايو 2015 6:11 م

very heart touching and great way of expression. No doubt that health is the biggest blessing of Allah no money or wealth can replace it

رد
avatar
28 مايو 2015 8:58 م

You are right!. That's why we have to thank Allah for the blessings we are enjoying.

رد
avatar