أخلاق راقية!

عامل الأخرين بطبعك لا بطبعهم، مهما كانوا ومهما تعددت تصرفاتهم التي تجرحك وتؤلمك في بعض الأحيان.
ولا تأبه لتلك الأصوات التي تعتلي طالبة منك أن تترك صفاتك الحسنة لمجرد أن الطرف الآخر لا يستحق تصرفاتك النبيلة!

ماذا كان رد نبي الله هود عليه السلام عندما قال له قومه:{إنا لنراك في سفاهة}
أجابهم: {يا قوم ليس بي سفاهة}
ولم يقل بل أنتم السفهاء!

ما أجمل رقي الأخلاق في تعامل الأنبياء ، وهم قدوتنا!

متعنا الله وإياكم بأخلاق راقية ..